تدريسي من كلية العلوم الإسلامية جامعة بابل يشارك ببحث ضمن مهرجان حليف القرآن السنوي التاسع لزيد الشهيد عليه السلام...
 التاريخ :  11/20/2021 3:05:48 PM  , تصنيف الخبـر  كلية العلوم الاسلامية
Share |

 كتـب بواسطـة  حسين علي سلمان  
 عدد المشاهدات  105

تدريسي من كلية العلوم الإسلامية جامعة بابل يشارك ببحث ضمن مهرجان حليف القرآن السنوي التاسع لزيد الشهيد عليه السلام... 
مؤيد الفتلاوي : 
شارك أ.م.د. أشرف عدنان حسن الموسوي في مهرجان حليف القرآن السنوي التاسع. الذي انعقد تحت شعار( ثورة زيد بن علي واستراتيجيات التغيير وبناء الأمة) وبذلك ببحثه الموسوم (أثر المعاني القرآنية في خطاب الشهيد زيد بن علي "عليهما السلام") ، وقف البحث على أهم المعاني القرآنية التي ضمنها الشهيد زيد عليه السلام في خطابه ومكاتباته ورسائله. مستندا على حجيته القرآن الكريم على جميع المسلمين. وقد خلص البحث إلى جملة من النتائج: جعل الشهيد زيد (عليه السَّلام) من آيات القرآن الكريم حجته الكبرى والقول الفصل في مخاطبة خصومه؛ لأن القرآن الكريم مصدر الفكر والعقيدة، ومقياس الخطأ والصواب، ومرجع الحيرة والخلاف، ومصدر التشريع والأحكام وخصوصًا في تلك الحقبة الزمنية التي عاشها الشهيد زيد. استحوذت النصوص القرآنيَّة على خطاب الشهيد زيد(عليه السَّلام)، فكان القرآن الكريم حاضرًا في لفظه ومعناه، لاسيما في خطابه الذي عالج فيه موضوعات أساسيّة تمثلَّت في مسائل التوحيد ووصف الذات الإلهيَّة والنبوة والإمامة، فكل موضوع يتناوله منها يعضده بنص قرآني صريحٍ أو مُضمَّن : لم يقتصر الشهيد زيد (عليه السَّلام) في خطابه ومعالجاته للموضوعات على سرد الحقائق والاكتفاء بها، وإنما يقرنها بأدلة قرآنية كريمة، يقوي فيها حجته ويضعف أدلة خصومه. الجوانب التربويَّة كانت حاضرةً في خطابه(عليه السَّلام)، لاسيَّما في تناوله لمسألة الترغيب والترهيب، لخدمة الإنسان ومحاولة الوصول به إلى النهج القويم الذي ارتضاه الله تبارك وتعالى، متخذًا من الآيات القرآنية الكريمة دليلًا على حجيته كلامه. كان للخطاب المنظوم وخصوصًا الحكمي رافدًا آخر من روافد خطاب الشهيد زيد(عليه السَّلام). فكانت النصوص القرآنية الكريمة ساندة لمعناها في أغلب نصوص شعره، إذ تسند كلامه وتقوِّي حجته. نلحظ أنَّ الشهيد زيد(عليه السَّلام) يقتبس في خطابه كثيرا معاني القرآن الكريم وألفاظه، وهذا الاقتباس وقع على نمطين أما بالنقل الحرفي أو بالنقل الضمني وفي كِلا الحالينِ سمت هذه العملية بنصوصه (عليه السَّلام) نحو الإبداع الخطابي فكان لها أثر في نفس المتلقِّي. ظهر لنا من البحث أنَّ العمق الديني المستند على البعد القرآني من أهم الأسس التي بنيت عليها المَلَكة اللغوية للشهيد زيد(عليه السَّلام) ، فكان للبعد القرآني الأثر الواضح في كلامه(عليه السَّلام)، فهو يستحضره في شتَّى خطبه ومكاتباته وأقواله. ومن أهم المعاني القرآنية التي استلهمها الشهيد زيد(عليه السلام) في خطابه، والتي انقسمت على قسمين رئيسين هما المعاني العقدية والمعاني الأخلاقيَّة: المعاني العقدية والإيمان بالله (التوحيد) وبرسله وبالخلافة الحقة ، والعمل الصالح شرط الإيمان والحديث عن الموت وذمُّ الدنيا. ومشاهد القيامة. ثم وزعت شهادات الشكر والتثمين على الاساتذة المشاركين..
          

12/3/2021 6:54:28 PM
تنويه ...