انت هنا الان: الرئيسية » القسم الاكاديمي
المقالات الاكاديمية والبحثية
تصفح هذه الورقة الالكترونية بتقنية Media To Flash Paper

الملخَّصُ
لا جَرَمَ أنَّ مهمةَ القراءةِ النَّقديّة للجُملة العربيّة تَتبُّع كيفيّةِ الظَّفرِ بالدِّلالة المرادةِ التي يَرومُها الْمُتَكَلِّمُ أو القاصِدُ أو الناسِجُ للخِطابِ ، فِي ضَوءِ إدراكِ كيفيّةِ قيامِها بوظائِفها ، وهي قراءةٌ تُوصَفُ أحيانًا بأنّها أَلسنيّةٌ أو لغويّةٌ ، لكنّها في حقيقة الأمرِ تتجاوزُ المدى اللّغويّ ، إذْ تُحاوُلُ احتضانَ النصِّ في ظلِّ النفاذِ إلى بعضِ مظاهرِهِ الإشاريّةِ أو الرَّمزيّةِ في بُعْدٍ خاصٍّ .
من هذا الفَهْم سنختبرُ في بحثِنا هذا جُمْلَةَ (ضَرَبَ مُوْسَى عِيْسَى)، إذْ طالما رَدَّدَها النَّحويونَ على كَوْنِ الحركةِ الاعرابيّةِ تُمثِّلُ إرهاصًا قارًّا في قضيةِ الإعرابِ ، إذْ لها سُهْمةٌ في توضيحِ المعاني ( الفاعليّةِ والمفعوليّةِ والإضافيّةِ ...) ، موضّحين أنَّ غيابَ الحركةِ الإعرابيّةِ في الاسمين (مُوْسَى) ، و ( عِيْسَى ) ، لا يعني حدوثُ اللّبسِ ، و سعينا إلى بيانِ ذلكَ مِنْ وجهةِ نظرٍ تداوُليةٍ للوصولِ إلى الغاياتِ والمقاصدِ الّتي أُنجزت فيها ، إذْ إنَّ قصديّةَ الْمُتَكَلِّمِ ، وإرادتهِ ، والعواملَ السياقيّةَ لها أَثرٌ واضحٌ فِي تفسيرِ المُتلقّي للخِطابِ والرِّسالةِ اللّغويّة .
الكلماتُ المفتاحيّةُ: (ضَرَبَ مُوْسَى عِيْسَى، الفِعْلُ الكلاميُّ ، قصديّةُ الْمُتَكَلِّمِ ، قَضيةُ الإعراب)


  • وصف الــ Tags لهذا الموضوع
  • الفعل الكلامي - قراءة تداولية

هذه الفقرة تنقلك الى صفحات ذات علاقة بالمقالات الاكاديمية ومنها الاوراق البحثية المقدمة من قبل اساتذة جامعة بابل وكذلك مجموعة المجلات العلمية والانسانية في الجامعة وعدد من المدنات المرفوعة من قبل مشرف موقع الكلية وهي كالاتي:

قسم المعلومات

يمكنكم التواصل مع قسم معلومات الكلية في حالة تقديم اي شكاوى من خلال الكتابة الينا,يتوجب عليك اختيار نوع الرسالة التي تود ان ترسلها لادارة الموقع :