هو الغائب ام نحن الغائبون



Rating  0
Views   1562
حسنين فاضل حمزة الجبوري
08/07/2012 10:16:41

ان نعمة وجود الامام المهدي ارواحنا له الفداء ظاهرا ماسكا بزمام الامور يعد من اكبر النعم الالهية على العباد وهذا مالاشك فيه ولاتردد على ادنى حد في مذهبنا نحن الامامية الذين نعتقد باامامنا (عليه السلام) وولايته وعصمته الاان الكلام في سلب هذه النعمه الكبرى الى يومنا هذا ونحن نعلم بان الله سبحانه وتعالى كان قد جعل من الامة (عليهما السلام) خلفاء لرسوله الكريم (صلى الله عليه واله وسلم) وجعل في خلافتهم (عليه السلام) اكمالا لدينه واتماما لنعمته فقال في كتابه الكريم (اليوم اكمات لكم دينكم واتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا) (المائدة 3) .

اذا فلماذا سلبت الامة هذه النعمة نعمة ولايتهم وحكومتهم (عليهما السلام) الظاهرية حيث لم تتحقق على ارض الواقع الافي فترة قصيرة اذا هل هو استحقاق ام ظلم وهل ان الله سبحانه وتعالى يعطي ويمنع على اساس الاستحقاق الا انالله اعطى في كتابه العزيز قاعدة في هذا المجال بين من خلاله تغير في الوضع الحاكم في هذه الامة من خلال ما جاء في كتابه العزيز(انالله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم ) (الرعد11) ان هذه القاعده تعد من السنن الثابتة التي لاتقبل التغير او التبديل قال تعالى (ولن تجد لسنة الله تبديلا) 0(الاحزاب 62)

   

هو الغائب ام نحن الغائبون

ان التغير الحاصل في جميع الامور يعود في الواقع الى تغير في نفوس الامة فقد في قول العلامة الطبطبائي ( قدس ) في تفسير الميزان وقد اشارة الله سبحانه وتعالى من خلال هذه الايات الى حقيقة هذا المدار الذي يدور عليه اساس نزول النعم والنقم على العالم الاسلامي .


ورد عن امير المؤمنين (عليه السلام) انه قال في المروي عنه (وايم الله ما كان قوم في غض نعمة من عيش فزال عنهم الابذنوب اجترموها لان الله ليس بظلام للعبيد)0

نعم ان ذنوب العباد هي السبب في حرمانهم من كل ما جعله الله سبحانه وتعالى خالصا لهم في نفعهم وصلاحهم في الدنيا والاخرةاين نحن من ان ظهور الامام (عليه السلام) وتسلمه زمام الامور يخضع لنفس هذه القاعده نفس هذه السنة الالهية لان الله سبحانه وتعالى لايفعل شئ الا بسنة جارية وثابتة والسبب في غيابه (عليه السلام) يعود الى الامة بسبب تخلفها عنه وتقصيرها في حقه 0

وفي رواية عن الامام صاحب الزمان ارواحنا له الفداء انه قال في رسالته  للشيخ المفيد (رض) لو ان اشياعنا وفقهم الله لطاعتة على اجتماع من القلوب في الوفاء بالعهد عليهم بلقائنا ولتعجيل لهم السعادة بمشاهدتنا000 والله المستعان وهو حسبنا ونعم الوكيل .

 

   

هو الغائب ام نحن الغائبون

   
تحرير / مؤيد ناصر

وصف الــ Tags لهذا الموضوع   هو , الغائب , نحن , الغائبون , الامام , المهدي , الحجة , كلية الدراسات القرآنية , جامعة بابل