كلية العلوم الإسلامية بجامعة بابل تعزي بوفاة أم البنين "عليها السلام"
 التاريخ :  08/02/2020 17:31:19  , تصنيف الخبـر  كلية العلوم الاسلامية
Share |

 كتـب بواسطـة  حسين علي سلمان  
 عدد المشاهدات  233

اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يَا زَوْجَةَ وَلِيّ اللّهِ ’ السَّلامُ عَلَيْكِ يَا زَوْجَةَ أَمِيْرِ المُؤمِنِينَ ’ اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يَاأُمَّ البَنِينَ’ اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يَاأُمَّ العَبَّاسِ ابْنِ أَمِيْرِ المُؤمِنِينَ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِب ’ رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْكِ وَجَعَلَ الجَّنَّةَ مَنْزِلَكِ وَمَأْوَاكِ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ يتقدم عميد كلية العلوم الإسلامية الأستاذ الدكتور (عامر عمران الخفاجي) ومعاوني العميد العلمي والإداري ورؤساء الأقسام العلمية وأساتذة وموظفين وطلبة علم بأحر آيات التعازي والمواساة إلى مقام مولانا ولي الله الأعظم صاحب العصر والزمان "عجل الله فرجه الشريف" وإلى أهل البيت "عليهم السلام" وإلى المراجع العظام وجميع الموالين في مشارق الأرض ومغاربها بذكرى استشهاد السيدة الجليلة فاطمة أم البنين "عليها السلام" نسألك يا أم البنين ..أن تقضي حاجات السائلين ورغبة الراغبين ونيل المريدين ,فقد ضقنا ذرعًا فمن لنا بعد الله غير أهل بيت محمد ,فأنتِ رغبتنا ومرادنا ,وبكِ نلقي مرادنا ولا أحدً يعلم ما في سرنا وخلجاتِنا فقد كان الوعد منكِ بالوفاء والانتظار منكِ حقًا لا ينثني يا بضعة أهل بيت النبوة ومعدن الرسالة لا تردي سائلاً فيا وجهيه عند الله أشفعي لنا عند الله ، يا وجهيةً عند الله أشفعي لنا عند الله ، وتعود الذكرى الحزينة ذكرى رحيل أم البنين سلام الله عليها نعم المرأة ونعم الإنسانة العظيمة التي مازالت صرخاتها تدوي في صدر السماء وهي تنعي الحسين والعباس والسبايا "سلام الباري عليهم" هذه الشخصية العظيمة والتي أختارها أمير المؤمنين "عليه السلام" زوجةٍ له ، كانت خير إمداد للزهراء "سلام الله عليها" وخير أمٌ لأولاد فاطمة "عليهم السلام" وأي شخص في العالم أراد معرفة امرأة سارت على النهج الفاطمي فلينظر إلى شخصية أم البنين "سلام الله عليها" ، فأم البنين "سلام الله عليها" كانت خير سند للسبطين وأم كلثوم وزينب "عليهن السلام"ورعتهم خير رعاية وكانت صاحبة قلب مملؤة الحنان والمودة والطيبة الفاطمية حتي إنها عندما كان يناديها أمير المؤمنين "عليه السلام" ويقول لها يا فاطمة تقول لا يا أمير المؤمنين لا تناديني فاطمة أخاف على قلب الحسنين وزينب وأم كلثوم أن ينفجع إذا سمعوا أسم فاطمة ، جعلنا الله من السائرين على نهج وطريق آل بيت النبوة "عليهم السلام"