كلية العلوم الإسلامية تشارك في دورة الجود القرآنية الوطنية الأولى في العتبة العباسية المقدسة
 التاريخ :  29/09/2019 19:23:58  , تصنيف الخبـر  كلية العلوم الاسلامية
Share |

 كتـب بواسطـة  قحطان حسين طاهر  
 عدد المشاهدات  99

شارك اساتذة كلية العلوم الإسلامية في جامعة بابل الأستاذ المساعد الدكتور رياض رحيم ثعبان والأستاذ المساعد حيدر الشلاه ممثلين عن كليتنا في اختتام معهد القرآن الكريم التابع للعتبة العباسية المقدسة بدورة الجود القرآنية الوطنية الأولى الخاصة بأساتذة الجامعات التي اقيمت ضمن برامج المشروع القرآني في الجامعات والمعاهد العراقية التي تضمنت محاضرات اقرائية ومفاهيمية مضافاً الى الفكرية والثقافية ، فيما شهد الحفل فقرات عدة حيث افتتح بتلاوة مباركة اعقبها قراءة سورة الفاتحة على ارواح شهداء العراق الغيارى، ثم تلتها كلمة الأمانة العامة للعتبة العباسية المقدسة التي رحب خلالها بالضيوف والاساتذة المشاركين داعياً لهم بالتوفيق. فقد جاء في كلمة الأمانة أن العنوان الأسمى لهذه الدورة هو القرآن الكريم وخدمته غايتها المثلى فلا يخفى عليكم اننا في العتبة العباسية المقدسة ننظم الدورات وننشأ المراكز والمعاهد القرآنية لنكون في صميم الرؤية وفي درب الأهداف المرسومة لحفظ رسالتنا الخالدة عبر تعاقب الازمان والدهور، وإذا كان عنوانا الأثير هو خدمة الزائر الكريم فأننا اذ نتوجه به وبغيره صوب القرآن الكريم نكون كمن يختصر المسافات لوصوله الى المنبع القرآني واهل البيت صنوان قرينان لا يفترقان حتى يردان الحوض. مثمنين مشاركة اساتذة الجامعات العراقية وهم بين منازل أولى القربى وسهلاً بهم من خلال التأصيل بالقرآن وخدمته ومرحبين بهذا الجمع الأكاديمي الذي يمثلون بلدهم بجهاته الاربع وأطيافه المتحابة شاكرين لنواياهم واعمالهم شاكرين لجامعاتهم ومعهد القرآن الكريم في العتبة العباسية المقدسة والى كل من ساهم وأعان في انجاح فعاليات هذه الدورة المباركة. تلتها كلمة المدير التنفيذي للمشروع القرآني في الجامعات والمعاهد العراقية الاستاذ محمد الطيار التي رحب فيها بالحاضرين والسادة المشاركين مستعرض بعدها مفاصل المشروع وكيفية بناء مجتمع قرآني من خلال الاساتذة الجامعين الذي يعتبرون هم اهم شريحة في المجتمع والرسالة الأسمى واللسان الناطق للنهوض في واقع الشباب من خلال الجامعات وما لدورها المؤثر والقيادي باعتبارها تجهز القادة والمفكرين والعاملين بالاختصاصات المتنوعة فلابد ان نعتني بهذه الجهة. كما أكد الطيار: إذا أردنا ان نبي مجتمع كفوء معطاء ومتطور يعالج ما نعيشه من مشاكل فعلينا ببنائه من خلال الطاقات كأساتذة الجامعات والمعلم وغيرهم وهذا ما دأبت عليه العتبة العباسية المقدسة في برامجها الثقافية المتنوعة وخصوصاً التربوية والتعليمية والجامعية، لذلك اقمنا دورة الجود القرآنية ضمن برامج مشروع الجامعات التي استمرت 7 ايام وبمشاركة 50 استاذاً من 14 جامعة عراقية تلقوا فيها محاضرات قرآنية وفكرية وثقافية مضافاً الى الجولات الاستطلاعية للتعرف على مشاريع العتبة المطهرة والزيارات والسفرات الترفيهية والبرامج المتنوعة الأخرى. وفي ختام الحفل تم توزيع شهادات المشاركة وتوزيع الهدايا التقديرية للأساتذة المشاركين من ضمنها اساتذة كليتنا الحبيبة.