شعبة إعلام كلية العلوم الإسلامية تشارك في ورشة إعلامية عن تحرير الخبر الصحفي
 التاريخ :  26/09/2019 18:14:30  , تصنيف الخبـر  كلية العلوم الاسلامية
Share |

 كتـب بواسطـة  قحطان حسين طاهر  
 عدد المشاهدات  86

شاركة مسؤول شعبة إعلام كلية العلوم الإسلامية في جامعة بابل بورشة إعلامية عن التدريب وتحرير الخبر الصحفي والتحقيق الصحفي ولجميع مسؤولي الشعب الإعلامية في كليات جامعة بابل والتي نظمها قسم الإعلام والعلاقات العامة في رئاسة الجامعة بمديرها الأستاذ الدكتور نعمان الخزرجي وبحضور عدد من مسؤولي الجهات الأمنية للجامعة وإلتي أقيمت على قاعة عمادة كلية تكنلوجيا المعلومات ، وقد القى مدير قسم الإعلام والعلاقات العامة محاضرة في اليوم الأول للورشة تناول فيها واقع الأعلام وما له من أهمية بالغة في الوسط الإعلامي مسلطًا الضوء على نقل الخبر بحقيقته دون حيادية ولا تمييز ، مشيرًا إلى تغطية المؤتمرات والندوات العلمية المقامة في كليات الجامعة ، فيما أكمل الأستاذ علي حسن إعلام رئاسة جامعة بابل محاضرة تدريبية تناول فيها كيفية كتابة الخبر والوقوف على أهم مقومات الخبر ، وكيفية صناعته في ضوء أستخدام الجمل البسيطة بلغة إعلامية وميسرة وموضوعية في نقل الخبر بكل شفافية ، فضلاً على بنية الخبر من عنوان ، ومقدمة ، ومتن ، انتهاءًا بالخاتمة ، وإستكمل محاور الورشة الأستاذ حسين العكيلي واستعرض الخيارات المناسبة لوضعية الكاميرا إلتي تتلائم مع الظروف البيئية لمكان التصوير، وأكد على اختيار اللحظة الآنية المناسبة لالتقاط الصورة والزاوية المناسبة للحصول على صورة واضحة واحدة دون الحاجة إلى التقاط  أكثر من لقطة ، ووضح ان الصورة أبلغ من ألف كلمة يجب لأستضافتهم الورشة الإعلامية لقسم الإعلام والعلاقات العامة ومسؤولي الشعب الإعلامية في جامعة بابل .أن تتوفر فيها المصداقية واكتمال جميع الجوانب التي تتناسب مع الخبر الاعلامي . وفي ختام الورشة استمع مدير إعلام جامعة بابل الى أهم المعوقات التي تعرقل سير العملية الإعلامية في نقل الخبر الصحفي في كليات جامعة بابل ، مثمنًا أثر إعلام الشعب الإعلامية في كليات الجامعة لبذل المزيد من العطاء والتوفيق خدمةٍ لجامعتنا الحبيبة، فيما تقدم بالشكر والثناء لعمادة كلية تكنلوجيا المعلومات المتمثلة بعميدها الأستاذ الدكتور توفيق الأسدي ومعاوني العميد العلمي والأداري ورؤوساء الأقسام العلمية والأساتذة والكوادر الوظيفية ومسؤول الإعلام لحسن الضيافة والترحيب .