كلية الدراسات القرآنية تقيم مؤتمر الإمام علي الهادي ( عليه السلام ) عبق النبوة وعماد السلم المجتمعي
 التاريخ :  13/05/2018 07:43:32  , تصنيف الخبـر  كلية العلوم الاسلامية
Share |

 كتـب بواسطـة  مصطفى محسن زبيل  
 عدد المشاهدات  455

أقامت كلية الدراسات القرآنية بالتعاون مع مركز تراث سامراء في العتبة العسكرية المقدسة المؤتمر العلمي الأول تحت شعار " الإمام علي الهادي ( عليه السلام ) عبق النبوة وعماد السلم المجتمعي " . ناقش المؤتمر 81 بحثا علميا بمحاور تضمنت ( دراسات قرآنية وعقائدية وفقهية وفكرية وسياسية ولغوية وتاريخيةK فضلا عن دراسات تربوية وتراثية واجتماعية في فكر وحياة الإمام عليه السلام )،  بحضور شخصيات بحثية وأكاديمية ودينية .




وفي بداية المؤتمر شدد عميد كلية الدراسات القرآنية الأستاذ الدكتور عامر عمران الخفاجي على أهمية هذا المحفل العلمي كونه يتناول حياة رجل من عظماء الرجال في التاريخ الإسلامي قدم علما وفكرا وفقها سارت عليه الأجيال لتنهل من هذا المعين الثر .




وأكد الخفاجي على أن المؤتمر يهدف إلى استجلاء الجوانب المشرقة والمكانة السامية لسيرة الإمام وتبصرة العالم الإسلامي بشخصيته العظيمة التي كان لها الأثر في هداية الناس وإصلاحهم وتحقيق التعايش والسلم المجتمعي، فضلا عن بيان الجوانب الفكرية والعلمية للإمام في ضوء الكشف عن دوره الفكري والعلمي والمعرفي وجلاء رمزية مدينة سامراء بوصفها مركزا إسلاميا خالدا ومحطة للتعايش السلمي والحوار الفكري .




وألقى ممثل رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور قحطان هادي الجبوري مساعد رئيس الجامعة للشؤون العلمية كلمة جاء فيها " إن الإمام علي الهادي عليه السلام معدن الرسالة والنبوة وهو فرع البيت النبوي الطاهر الذي جسد للإنسانية خط محمد خاتم الأنبياء صلى الله عليه وأله وسلم، محاطا بالعناية الإلهية، فأبوه هو الإمام المعصوم والمسدد وأمه الطاهرة التقية سمانة المغربية. وكنيته أبو الحسن، وأشهر ألقابه الهادي والنقي. ونشأ وتربى على هدى القرآن المجيد وخلق النبي الأكرم صلى الله عليه وآله المتجسد في أبيه الكريم خير تجسيد. لقد بدت عليه آيات الذكاء الخارق والنبوغ المبكر الذي كان ينبىء عن الرعاية الإلهية التي خص بها هذا الإمام العظيم منذ نعومة أظافره. "


بعدها توالت جلسات المؤتمر التي ضمتها قاعات كلية الدراسات القرآنية وسط حضور أكاديمي وبحثي نوقشت فيها الأبحاث المشاركة من قبل باحثين من مختلف الجامعات العراقية والمراكز البحثية .