كلمة السيد العميد بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك
 التاريخ :  06/06/2017 06:28:11  , تصنيف الخبـر  كلية الدراسات القرآنية
Share |

 كتـب بواسطـة  حسنين فاضل حمزة الجبوري  
 عدد المشاهدات  255

انتهز هذه الفرصة وابارك لجميع المسلمين حلول شهر رمضان، شهر الرحمة والمغفرة والانعتاق من النار، شهر الاجواء الايمانية والروحانية، اسأله سبحانه ان يوفقنا واياكم الى صيامه واداء حقه كما ينبغي ان شاء الله.لقد فرض الله سبحانه وتعالى الصيام علينا كما جاءت الاية الكريمة «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ» فنحن نصوم طاعة وامتثالاً لأوامر الله سبحانه وتعالى حيث ان الانسان هو اشرف مخلوق على وجه الارض اراده الله ان يكون خليفة له في الارض لذلك فعندما يشرع الله الصيام للبشر حتماً هنالك فوائد وحكم عديدة لهذا الصيام تعود على الانسان بالخير والسعادة فالصيام هو في الحقيقة ضرورة من ضرورات الحياة والطب الحديث لا يعتبر الصيام مجرد عملية ارادية يمتنع فيها الانسان عن الطعام لفترة محددة بل ثبت وبعد ابحاث كثيرة ان الصيام ضرورة طبيعية يجب على الجسم ان يمارسها حتى يتمكن من اداء وظائفه الحيوية وانه من الضروري جداً للمحافظة على صحة الجسم يعني مثله مثل التنفس والحركة .
   
 نلاحظ ان هناك احاديث تشير الى استحباب الصيام ثلاثة ايام من كل شهر، في اوله ووسطه وآخره وهذا يشير الى الفوائد الجمة للصيام اما على الصعيد الاخر فالصوم هو تجربة روحية اكثر منها جسدية فهو يؤدي الى توقد الذهن ويزيد من جلاء البصيرة، يساعد على استنباط الافكار الجديدة وتترقق فيه المشاعر فبعد ايام من الصيام نجد ان الشعور بالجوع يختفي ويشعر الجسم براحة كبيرة، تنصرف النفس عن النزوات والعواطف السلبية مثل الحسد والغيرة والتنافس على متاع الدنيا وحب التسلط فتصفو نفس الانسان وتسمو روحه مما يقربه الى اخوانه ويتحسس الاجواء الايمانية التي يزخر بها هذا الشهر العظيم .

مع بداية كل شهر رمضان يثار الحديث عن الفوائد النفسية والجسدية للصيام كما يتسائل الكثير من المرضى هل يمكنني ان اصوم؟ وهل اذا صمت من الممكن ان تسوء حالتي الصحية؟ احياناً نجد ان بعض الاصدقاء يفتي وهو لا يعرف بالامور الطبية فيصوم او يفطر المريض من دون استشارة الطبيب المسلم والثقة حتى يزوده بالنصائح والارشادات اللازمة .

الصيام ودوره في الوقاية من الامراض، الحقيقة ان الصوم له دور مهم في الوقاية من الكثير من الامراض الشائعة في مجتمعنا فمثلاً البدانة او السمنة تعتبر ام الامراض لأن زيادة الوزن تؤثر على اجهزة الجسم المختلفة فمثلاً زيادة الدهون في الدم تجعله عرضة للاصابة بتصلب الشرايين وامراض القلب وارتفاع ضغط الدم كما يزيد من احتمال الاصابة بالسكري اضافة الى تأثيرات زيادة الوزن التي تشكل ضغط على العمود الفقري والركبتين، هذا يؤدي الى التهاب المفاصل التنكسي لذلك الصوم يعتبر افضل وارخص طريقة لتقليل الوزن بشرط ان يراعي الصائم كمية الطعام بالفطور والسحور بحيث تكون متوسطة وان يفطر في البداية على بعض تمرات وقليل من الماء ثم يذهب الى الصلاة فالسكر الموجود في التمر يجعل الانسان يشعر بالشبع لأنه يمتص بسرعة ويصل الى الدم فيعطي للجسم طاقة لابأس بها اما اذا بدأ الصائم بأكل اللحوم والخبز فهذه تأخذ وقتاً طويلاً حتى يتم هضمها ويتحول جزء منها الى سكر لذلك سوف يتأخر الاحساس بالشبع ويجعله يأكل كمية اكثر من الطعام لذلك نلاحظ ان الصوم في هذه الحالة سوف يفقد فائدته في تقليل الوزن لذلك يجب مراعاة الاعتدال في كمية الطعام.دعائنا لجميع المسلمين الصائمين بالصحة والعافية ودوامها وهم ينالون من رحمة الله في هذا الشهر الفضيل الذي هو من افضل الشهور عند الله تعالى .
  

 متابعة اعلامية / مؤيد ناصر